}); }); }); }); الكوره فى الجول : قصة الآبار التي حفرها الجن المكتشفة شمال السعودية });

الخميس، 24 أكتوبر 2013

قصة الآبار التي حفرها الجن المكتشفة شمال السعودية


تعتبر "قرية لينة التاريخية" التي تقع على بعد 100 كلم جنوب رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية من القرى التاريخية المهمة، وتقع في مكان استراتيجي بين النفود والحجرة، وعلى مفترق طرق رئيسية تربطها بالرياض و#القصيم وحائل بالطريق الدولي "الحدود والشمالية"، وأيضاً على طريق تجاري قديم يربط نجد و#العراق، وبالقرب من درب تاريخي مهم هو درب زبيدة المعروف.








لينة" #قرية_سعودية تضم آباراً قيل إنها من المعجزات التي ما زالت شاهدةً على المُلك العظيم للنبي سليمان عليه السلام. الآبار التي تقع في قرية "لينة" شمال السعودية، والتي يبلغ عددها 300 بئر، حُفرت بأرض صخرية صلبة، وطمست جميعها بسبب عوامل التعرية عدا 20 بئراً، ويقال إن الجن هم من قاموا بحفرها لسيدنا سليمان، ليسقي الجيش أثناء رحلته من بيت المقدس إلى اليمن.
يعرف عن نبي الله سليمان بن داوود عليهما السلام، أن الله سبحانه وتعالى قد سخر له الطير والجن عمالا يعملون له ما يشاء ولا يخرجون عن طاعته، ومن يخرج عن طاعته أو يعصي له أمرا عذبه سليمان ونكل به، وجعل الريح تأتمر بأمره، حيث كانت تنقل سليمان إلى دمشق فينزل بمدينة إصطخر التي يعتقد أن الجن هم من قاموا ببنائها، ليتغدى فيها ثم يعود ويبيت في مدينة كابل والتي تبعد عن دمشق مسيرة شهر.


ومن خلال قوله تعالى في وصف الجن المسخر لسيدنا سليمان عليه السلام: {يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات، اعملوا آل داوود شكرا، وقليل من عبادي الشكور}(سبأ 13). والجفان كالجواب أي كأحواض الماء التي تحوي ماءا عذبا، وكما تشير العديد من الكتب التي تحكي قصة نبي الله سليمان، أن سليمان قد أمر الجن بحفر آبار لكي يشرب الجنود حين هاجمهم عطش شديد وهو في طريقه إلى اليمن، فقام الجن بضرب الأرض بعصيهم فتفجرت المياه العذبة من فتحات في الأرض.

نتيجة بحث الصور عن الابار التي حفرها الجن لسليمان

ومما يدعو الكثيرين لاعتقاد أن هذه الآبار تم حفرها من قبل الجن، أن الآبار قد حفرت في الصخر الشديد الصلابة والصلادة، وهو أمر يستحيل على البشر القيام به في ذلك الوقت، كما أن هذه الآبار حفرت على مناطق مرتفعة من الأرض،في حين أن الآبار يتم حفرها في السهول والمناطق المنبسطة. هذا بجانب إلى قطر البئر يبلغ نصف متر تقريبا، مما يجعل نزول إنسان إلى البئر أمر مستحيل، أي لا يستطيع بشر أن يحفرها.



أما عن رأي العلماء في هذا الاكتشاف، فقد علق الدكتور عبد العزيز البسام أستاذ جيولوجيا المياه في قسم الجيولوجيا التابع لجامعة الملك سعود، أن منطقة شمال السعودية غزيرة بالمياه الصالحة للشرب، وأن قصة حفر جن سيدنا سليمان لهذه الآبار هي مجرد قصة تاريخية ليس عليها إثبات حتى الآن، كما أن هذه المنطقة غنية بآثار الكثير من الحضارات القديمة، وكان من الممكن أن يكون قد تم حفر هذه الآثار في عهد أي حضارة منها؛ أي يمكن أن من قام بحفرها إنسان وليس جن. واستشهد الدكتور في تعليقه  بالأهرامات الضخمة في مصر، والبيوت المبنية في الصخر بمدائن صالح.


وسواء كانت هذه الآبار من عمل البشر أو الجن، فإن هذا لا يتعارض مع معجزات الله التي وهبها لنبيه سليمان عليه السلام ولغيره من الأنبياء، والتي يمكن أن نشهد آثارها في يوم من الأيام.

صورة ذات صلة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اهم توقعات الفانتازي الجولة السادسة والثلاثون 36 من الدوري الانجليزي

هذه الجولة في غاية الاهمية نظرا لاستخدام العديد من لاعبي الفانتازي خاصية الوايلد كارد تمهيدا لجولة الدوبل جيم القادمة والتي ستستخدم في...